بحث هذه المدونة الإلكترونية

بنات الرياض !!واقع ام خيال ؟؟؟


كتب هذا الموضوع في 18/7/2006
============================


اعلم ان الموضع قديم وقد قيل فيه ماقيل وحوكم من جميع النواحي الايجابيه والسلبية واغلق ملفه منذ زمن ولم يعد صالح للاستخدام الادمي :)
لكن لي تعليق اود ان اقوله هو خاص بي رأي شخصي بحت يجعلني احلل الموضوع من نظره خاصة مع العلم اني قرات الروايه بعد صدورها بشهر واحد فقط ولم اطلع على اي تعليق مكتوب او مرأي كتب او قيل عنها
كل ماسمعته فرقعات ليس لها اثر باي جانب كان سواء سلبي او ايجابي
وطالما احببت ان اقول رأيي بكل صراحه وحتى حين تسنت لي مقابلة الكاتبه شخصيا في عدة اجتماعات لم اعلق على موضوع الروايه فلم انتقد ولم امدح لان برائي قد اخذت حقها في التعليق
لكن الى من يجد بنفسه الناقد الجيد لما لا تعطيني رايك بما ساقول ؟؟؟

اجد انها خطوه جيده لفتاة لم تكمل ال25 عام حين اصدرت روايه اخذت حيز اعلامي بحجم (بنات الرياض) فيكفي ان ما قامت به رجاء لم تقم به من هم اكبر منها سنا ومعرفه بغض النظر عن الدعم المعنوي والمادي والاعلامي الذي حصلت عليه فاني اعتبره نوع من باب الحظ الذي لو توفر لاحسان عبدالقدوس في وقته لما رفضة ولما اضطر للجري وراء ناشر يقبل بقصصه في اول حياته :)
احيي فيها شجاعتها واصرارها وطموحها هذا كله سبب في توفر الفرص الناجحة لمن في وضعها
اما رأيي بالروايه فهو لا يتعدى مجموعة ايميلات وضعت تحت سقف واحد مجلد ازرق علية بعض الوجوه قد نجد صفحه من صفحاته في ايملاتنا يوميا وقد تكون المرسله صديقتي او جارتنا او احد تربطني به علاقة نتية متيييينه عبر الاسلاك والازرار ...
فيما يخص محتواه اجد انها ظلمت بنات الرياض بما ذكر وهنا قد اكون ابالغ حين اقول اني اعرف شريحه كبييييييييييرة جدا من بنات الرياض على مستويات مختلفة لا انكر اني قد ارى ما ذكرته رجاء لكن لا استطيع تعميم العنوان بهذي الطريقه ..
وهذا يدفعني للقول ان الكاتبه احسنت باختيار عنوان لروايه من الناحية التجارية فقد زاد من نسبة المبيعات حتى صار من ضمن الاكثر مبيعا لعام 2005 ..
لكن بالمقابل هي جعلت مدينه كامله تعتبر مركز وقلب الدوله التي نحيا بخيراتها جعلتها تدفع ثمن اخبار قد تكون صحيحه وقد تكون خرافيه لكن بنظر من يبعد عن الرياض مسافه تزيد عن 500 كم يجعلة يوقن ان هذا فعلا ما يحصل خلف اسوار القلعة الحصينه وكانما ذبحت الاسد ورمته للضباع ينهشو لحمه في ليلة مقمره توهم الذي يراهم من بعيد وكانما ثلة من ضباع مسعورة استطاعت ان تكسر شوكة ملك الغاب ...
لماذا يا رجاء ذكرتي ماهو هامشي بنوع العلاقات الاجتماعية الي تملاء شوارع الرياض وحواريها ؟
لما لم تذكر المشاكل التي قد تقف في طريق الاحلام الحقيقية؟
التي قد تكون حجر عثر لمن يريد السير قدما بمستقبل باهر قد رسم خططه ممنذ ان كان يرتاد مقاعد الدراسة ؟؟؟

وهنا اوجه اعلان لكل من يفتح له باب الحظ ويجد من يدعمه كما فعل الدكتور غازي القصيبي في دعمه لهذي الكاتبه
هي وجدت فرصتها وقالت ماتريد ولكن ارجو من الذين قد يجدون فرص اخرى ان يتخيرو الامور المطروحه وان لم تقل خير فل تصمت !!!

وياليت تذكرو شي واحد ان الخير يخص والشر يعم فمافي داعي ان الناس تاخذ فكره اكثر من الفكره المطروحه اساسا ولا تسوو فاهمين وتقومو تنشرو مواضيع بزعمك نقد وهي هدم ولا تنسو اذا بليتم فا استترو
والي يبي يسوي روايه عن بنات الرياض ياليت يكون عنوانها

" بنات ;م الرياااااااض" واذا امكن بعد تحط العنوان واسم الحي والشارع ونوع تلفون البنت اذا سوا ولا خط عادي علشان نقدر نشرح للناس برى الرياض كيف يقدرو يترجمو تصرفات البنات بالرياض من نوع خط تلفونها وجهازها وشكرا لكل اديب سعودي سواء حديث او قديم وخلو رايتنا عالية

رسالة لشكسبير ,,, احيانا يخطيئ العظماء !!....

هذه قصة كتبتها بتاريخ 16/7/2006
=======================


أحداث القصة تبدأ من في إحدى أيام الصيف الماضي, وتبداء القصة عندما طلبت مني صديقتي استشارتي في موضوع مهم جدا وهو بخصوصها وإنها تريد الانفراد بي لان الموضع خاص ولا تريد أن يعلم به احد ..
وكعادتي (ملقوفة) لبيت لها طلبها بأسرع وقت ممكن وكان هذا بعد يومين من اتصالها بي (لين صدر لي تصريح خروج من المنزل) ,قابلتها في إحدى المقاهي المنتشرة لدينا في شارع التحلية بالرياض كانت مرتبكة قليلا ويبدو عليها التوتر مع العلم أنها تصغرني بعامين .
أقلقني توترها وبدأت اسألها ما إذا أرادت أن تأخذ شيء لتشربه حتى اخفف من حدة توترها, وبعد أن وصل الطلب سألتها عن سبب رغبتها بلقائي. أجابتني قائله: أنتي تعرفي إني بنت بحالي ومالي بالناس وما عمري سويت حاجه غلط ؟؟
فرديت عليها بالإيجاب ..فأسهبت قائله : والله يا ميمي أنا صابر معي حاجه من فتره وماني عارفه إذا إلي قاعدة أسويه هو الصح ولا الغلط ؟؟!!
فقلت لها : أنتي ماعليتس ياوخيتي (من باب المداعبة حتى تشعر بنوع من الطمأنينة ) وش بلاك تكلمي ومالك إلا إلي يكون لك عون وإذا ما حكيتي لي لمين راح تحكي؟؟
فقالت لي : أيوه هادا إلي خلاني بعد تفكير طويل اطلب إني أتكلم معاكي لأني عارفه انك ممكن تفهميني وما راح تنتقديني ولا تتريقي عليا .
ثم أكملت قائله : أنا من كم شهر تعرفت على شخص مميز جدا عن طريق النت وهادا الرجال مرره كويس حتى انو منو صغير بالعمر ولا هو زي شباب الايام دول ..
فقلت لها وقد تفا جئت تماما بما تقوله : لكنك تعرفين ياخيتي أن النت هاذا مليان ناس مجانين ممكن ينتحلوا شخصيات ويجيبوا لك الهبل ومستحيل توثقي بالناس عن طريق النت وش يدريك انه رجال أصلا مو يمكن هو بنت ولا بزر (مصطلح خليجي يطلق على الطفل الصغير )وقاعد يلعب بأم أعصابك
قالت لي : مو هادا إلي منتي عارفتو إني أنا اتصلت فيه على الموبايل وتكلمنا كذا مره وتعرفت عليه عن قرب
قلت لها: طيبا وش المشكلة الحين ؟؟
قالت لي : يا ميمي أنا حبيتو مرره وحاسة إن هذا فارس أحلامي ..
قلت لها : كييييييييف ؟؟؟ من غير ماتشوفيه وتحبيه , شلون من غير ما تعرفيه بابنتي مستحيل يكون حب هذا نوع من الإعجاب
قالت لي : أنا قريت مره حاجه لشكسبير مرره أحسها تنطبق علي
Love looks not with the eyes, but with the mind, and therefore is winged Cupid painted blinted.
قلت لها : بس كيوبيدك مو بس من غير عيون إلا من غير مخ بعد شدعوه بابنتي ما في حب بهذي ألطريقه ...
ومن خلال خبرتي الطويلة إن الإنسان إذا وضع همته بشيء وأراد تنفيذه فان قوة العملاقة سوف تظهر فيه حتى ينفذ ما برئاسة (متعووووووووده على العناد)
قلت لها : طيب دامك متحمسة كذا واصلا أنتي ما قلتي لي علشان تبغي مني نصيحة كثر ما تبي تحسي إن في احد راح يدعمك قدي, بس بالمقابل راح يكون لي شرط هو إني أكون متابعه لكل تحركاتك مع هذا الإنسان لأني ما اشعر بالثقة التامة تجاهه
فأجابتني قائله : اييوووه يا حبيبتي أنا من لي غيرك وإذا على شرطك فانا موافقة وما راح اخبي عليكي حاجه وهذا وعد
وهكذا أصبحت صديقتي العزيزة عاشقة هائمة في عالم الحب (أي العشق مو الفصفص يا جماعة ) وكلما تحدثت إليها لأسالها عن أحوالها كانت تجيبني والفرحة تملئ صوتها حتى تشعر بان أوتارها الصوتية هي أوتار قانون يعزف لحن رقيق بين جنباته
واستمر الوضع هذا حوالي الأربع شهور أي إلى أن انتهى الترم الدراسي الأول ومن الطقوس المتبعة لدى طالبات الرياض بعد كل امتحان فصلي نخرج جميعا إلي الفيصلية أو المملكة للفطور ومشاهدة الأجيال اليافعة وهم يتعلمون فنون المغازل مع فتيات في عمر الزهور ونتحسر على عمرنا الضائع هبائا منثورا
جاءتني صديقتي مسرعه وكنا في الفيصلية وطلبت مني أن ائتي معها بسرعة لان هناك خطب ما تريد أن تطلعني عليه
توجهت إليها مسرعه حتى أرى ما إذا حدث لها شيء.. فقالت لي : ميمي حياتي دحين فروووسي راح يجي ..
قلت لها : من فروووسك هذا؟؟ قالت : الرجال إلي أحبوه هو دحين وصل من دبي (لأنه يقيم هناك ) وأنا قلت لو إني راح أجي هنا عشان اقدر اشوفو من بعيد ..
قلت لها : أنتي وحده مهويه .. وش المطلوب مني الحين ؟؟ اروح أقابله عنك؟؟
قالت لي : لا مو كذا أنا ابغاكي تنتبهي إذا جت أختي ولا لاء وآنا راح أشوفه هنا عند الكوفي
طبعا لا حول لي ولا قوه وافقت وبنفس الوقت كانت لدي رغبه شديدة برؤية هذا الإنسان الذي استطاع إن يسلب هذي الفتاة اللطيفة والجدية عقلها ( يعني لقافه بعد)
انتظرت بعيدا عنها ورحت أتابع الموقف بحذر وهي تبعد عني بضع أمتار, بعد قليل لم يأتي احد سوى شخص ممتلئ الجسم ( دبدووووب).
ولا تستطيع أن ترى منه سوى رأس مركب مباشره على جسمه المكور, ولا يزيد طوله عن 165سم (يعني أنا أطول منه ب5 سم ), يرتدي بنطال من الجينز الأسود وتي شيرت بلون ليموني عجيب,!! والغريب في الأمر أن التصحر قد غزا رأسه فلم يبقي له على شعره واحده, حتى إني أراها تلمع من بعد مثل كوكب مضيء تحت أشعة الشمس
وقف بجانب صديقتي وكأنه يريد الطلب من الكوفي , وبعد لحظات دار حوار بينه وبين صديقتي جعل ملامح وجهها تتغير كما لو أنها سمعت للتو بخبر وفاة جدتها (التي ماتت منذ زمن رحمة الله عليها) من جديد ورؤيتها تبتسم ابتسامه صفراء وتلقي التحية على الشخص الغريب ومن ثم تأتي متوجهة إلي بخطوات سريعة متقاربة وكأنها تحاول الهرب من شيء مفزع...
أمسكت بيدي وسحبتني بقوة وقالت لي : بسسسسسسسسسسسسورعه خلينا نشرد من هنا دحييين لازم نروح البيت ..
قلت لها : وش بلاك وش فيك وش قالك الرجال هذاك حتى جاية منخرعه كذا ؟؟
قالت : أول نشششرود وبعدين احكي كي ..
وبعد أن وصلنا لمنزلها قالت لي : أنتي شفتي الرجال الملخبط هاذا إلي كان عند الكوفي ؟
فأجبت : إيه وش فيه ؟
قالت : هذا هو فروووسي..
قلت: لا والله !!! من جدك ولا تستهبلي على ؟
قالت: والله هذا فروسي.. عما بعييينو إن شاء لله تخيلي إني أحب واحد زيو ؟؟
قلت لها : طيب وش فيها صح انوه مو زين بس ما يعني انك تكرهيه علشان شكله كذا, أنتي راح تكوني إنسانة سطحية وتطيحي من عيني, وبعدين هذا إلي غثيتي أمي بسالفته كل ما كلمتك طول الفترة الماضية ..
قالت لي : معليش يا ميمي أنا ممكن أكون تأثرت بشكلو شوي بس في حاجه أنتي ما تعرفيها صارت وما لحقت أقولها لك وهي صارت معي أمس ..
قلت لها: وش هي بعد يا حظي ؟؟؟ تراك غثيتني وشوله حاطتني مراقب عليك وما تقولين لي ( ذكرتني بحق الفيتو في موضوع الحرب على العراق واللبنان )
قالت : أنا ما لحقت أقول لك لان هو كلمني أمس بالليل مرره متأخر وصدمني بحاجه مرره خطيرة بس أنا ما علقت على الموضوع لأني كنت فاكره إن الحب فوق كل شي ... أمس هو كلمني وقال لي انو منو سعودي وانو هو من بلد عربي شقيق (الأردن )
وانو متزوج وان عندو بزووره ( نفس المصطلح الخليجي بس بلهجه اخرى ويطلق على الاطفال الصغار ) وان هو ما يحب زوجتو وان أنا حب حياتو ومن الكلام ذا وان هو مستعد يتقدم لي دحين لان ما يقدر يعيش من غيري
وبعد ما صحيت من الصدمة لأنو غشني وكذب عليا رحت اقنع نفسي إن الحب فوق كل شي واني لازم استمر بحبي له , وبعدين بصراحة أنا وسوس لي الشيطان براسي وقال لي إنوا أردني يعني بيكون حلو ووسيم ومدري كيف وخلاص تأملت بواحد زى المذيع الأردني الحلو إلي يطلع ببرنامج " ادم " إلي بالأم بي سي :)
ولمن شفتو كل أحلامي طارت وتحطمت وقلت في نفسي كذاب وبلعتها بس يطلع زي العفن كذا هذا إلي ما راح أتحملوا أبدا ..
قلت لها: طيب أنا شفتك تكلميه وش قلتي له ؟؟
قالت لي : الأهبل مسوي ذكي ولاعب علي وقال لي إن عمرو 30 سنه بس أنتي شفتيه شكلو قد أبويه ولمن سألتو قالي إن هو هذا السر الوحيد إلي باقي ما اعترف لي فيه, وان عمره الحقيقي 45 سنه شفتي كيف الكذاب هاذا مو كافي انو كذب في كل حاجة ولا مسوي لي دسكاوند على عمرو خسف منو 15 سنه خسف من عمرو عمر إنسان قدي
قلت لها في هذه اللحظة والشر يملئ عيني :
وين مقوله شكسبير إن الحب بالعقل مو بالعيون وعشان كذا كيوبيد مرسوم أعمى ؟؟
قالت لي : أحيانا يخطئ العظماء !!
قلت لها :وما أدرى شكسبير أن بعد موته بقرنين سيأتي قوم يجلسون أمام صندوق يبعثون بحروف غريبة لا تنتمي لأي لغة بالعالم بصلة ألبته وان القوم سيعشقون بعضهم دون معرفتهم ببعض ؟
وما أدراه أن الحب الأعمى في زمننا هو حب مجنون غبي ومستحيل الحدوث في زمنه
لو علم شكسبير بما قد يحصل لما قال الحب أعمى لقال
(الحب زي البطيخة يا حمرة يا قرعه)
القصة هذي من خيالي وخرابيطي بس ممكن تحصل مع أي وحده وأكيد أنا استعنت بإحداث صارت أو مشابهه لها وجمعتهم مع بعض وسويت القصة المتواضعة هذي أرجو أن تنال على إعجابكم

هل ينفع دق المسامير حتى نصنع تغيرا ؟؟؟



كان هذا التساؤل الذي طرا على راسي بعد ان طلب مني طبيبي البدء بكتابة مذكراتي اليوميه عن عملي في برنامج الامان الاسري الوطني , فاسالت لماذا ؟؟!!

اجابني حتى تألفي بعد عدة اعوام كتاب يحوي كل تجاربك الشخصيه وليستفيد منه الاخرون .
الفكره رائعه لكن !!!

هل يجدي نفعا ان يقوم كل شخص بتقديم اطروحه كاكتاب يلخص تجارب حياته ؟
واذا ماتم ذلك ماذا ساكتب ؟

لطالما رايت ان اهم شخص يجب عليه قراءة المذكرات هو الشخص الذي كتبها, شعوره حين يقف على اوراق الماضي يرى نفسه ويقيمها خلال سنوات مضت, يقراء ذاته بشفافيه دون تجمل, هي اقوى وقعا من نشر مذكرات منقحه بصيغة البطل الخارق.

و كل انسان مهما كانت مكانته اوعدد تجاربه او سنوات عمره, باعتقادي مدعوما بقناعتي المطلقه, واجب علينا ان نتحلى بالايمان الدائم بقوانا الكامنة, التفائل دائما بان غدا يوم مشرق, الصدق مع النفس, والاهم من هذا كله العمل دوما على التفكير والتامل..

ولنا برسولنا الكريم قدوة وهو من كان يهجر قومة ليعتكف بغار حراء ايام وليالي, ولطالما كانت اجمل الحظات التي نقضيها هي ليالي نتامل بها النجوم ليلا وحديث نفس امام نار تتقد في ليلة بارده اثناء رحلة او اثناء ركوبنا دراجه هوائية..

هذا هو الكتاب الذي اطالب كل شخص ان يقدمه كنصيحه لمن حوله, والمثل يقول " اهل مكة ادرى بشعابها "....



انت ياا سيد .. ؟!

وبكل الم يمتزج بقليل من مشاعر الشفقة وحفنة اشمئزاز رششتها على وجه شاب في بدايت عمر لم يعرف من مرارته سوى طعم كوب شاي خالي من قطع السكر...

عيون غائرة في وجه اختفت معالمه خلف سحابة من دخان ,,, عينان فقدت بريقها ولكن دون موت...

ساقان لاتقويا الثبات اجبرتا على المشي ذكرتني بساقاي بنوكيو الذي رفض ان يكون اسير الخيوط, ولكن صاحبنا ابى الا ان يكون اسيرا ..

لم تكن وقاحته ما ازعجتني بل تبادر الى ذهي سوال !!

مال هؤلاء الشباب يهيمون في ساحات فارغه دون هدف ؟!

ام ان الحياة فقدت نكهتها!!

او ان هناك خلل في هرمونات الحماس ؟؟

ووسط هذة الاسئلة والنظرات قاطعني صوت اجش ذابل يحاول يائسا اثبات لرجولة مفتعلة يود بها الاستفسار لا لشيء وانما ليشعر بنشوة انتصار دونكيشوت حين غلب الطاحون ولكنه غلب طواحينة بكلمة انت يا سيد؟؟




تعذبني ولا تدري بعذابي ..

على ضربات اوتار عود محمد عبده وقد اطربني في ليله بارده حين كان يغني :

اصيح صياح ما حي درا بي      مصيبة وان حكيت اكبر مصيبة

لم تكن ذكرى حكاية عشق فاشله, او تعبيرا عن ما ينزف به قلب مشتاق,,,

وانما كان السبب هو ارتباطها بوقت حصول حادثة بسيطه في احد ايامي المشرقه , اوكما يحلو لي ان ادعي بانه مشرقاً, فجميع ايامنا مشرقة حسب ماترصدة نشرة افكارنا الجوية,,,
دوما اشعر بوجود علامة استفهام ارتبطت بجبيني, لدرجه اني اشعر وكاني سيارة كابرس 88 وقف امامها انتين الراديو !!

لطالما سمعت كلمة ( كن حرفيا او مهنيا ) فهل اعرف ماذا تعني بالظبط ؟؟ لقد بدات اشك بمعناها الحقيقي بعد ما لمست تصرفات المهنيين انصار هذه الكلمة ,,,

استوقفتني واحدة من الزميلات حين بدات تقول لي وبصوت عالي لم تدركه اذانها يجب ان تكوني مهنية وتتقبلي الراي الاخر وماقدمته من طرح (( ليس بصحيحا ولا ينم على مهنية ))!!

وعلى طريقة يوسف بيه وهبي اقول (( يالا الهول !! )) , لهذا الحد فقدنا القدره على الربط بين تصرفاتنا والفاظنا ؟؟ ام انه لا ينطق عن الهوى؟؟؟
او ان معاني الكلمات تداخلت مع خضات الزمن لتبدو لنا وكانها قطع ملابس ملونه غسلت مع بعضها البعض لتتداخل الوانها بطريقه مزعجة؟؟

بدانا نفقد اسلوب الحوار في حديثنا , وقد اكون واحده منهم ايضا فانا لا ارى نفسي كيف اتحدث,,,

هنا صوت مطرقه وهناك صوت خافت يضحك فجاة معلنا عن محادثة هاتفيه لن يلبث ان ينسى صاحبها ماذا قال بعد الدقيقه الاولى.

وشخص اخر يذكر لزميله عن استياءة من قدر الطبخ الذي اشتراه ذات مره . ثم نسمع صوت ناعم بين اثنتين يحاولن بفشل يسبق صوتهما وبحديث ينم عن تفاصيل حياتية اقرب ماتكون للروتينيه ولا تستدعي ان تصنف اسرار عسكريه . وبين هذا وذاك يطل محمد عبده هو والعود معبرا عن عذابه.

فهل ياترى تعذب من هجر حبيبه ام من كثر ( قرقة ) حبيبه ؟؟!!
هو سؤال سيركن على رف الحياة لنقرئه بعد 70 عاما معبرين عن اعجابنا بزمن السكون والعاطفه .....