بحث هذه المدونة الإلكترونية

ما في مكان !!




أتعجب لحالنا فنحن منظمين جدا في عملية ( اللا تنظيم)!!

نعم ,, وأقصد بذلك أننا نعيش رتم من الحياة وبطريقه مرتبه والهدف من هذا التنظيم أن نكون غير منظمين ,

ولنضرب مثالا واحد رغم إعتقدي أن كثر الأمثله لن يحل المعضله وانما للاستدلال فقط حتى نتخيل الواقع المر !!
مثلا لنقل أننا رغبنا بالعشاء بليلة من ليالي الخميس التي تغنى بها أبو نوره

ليلة خميس نور بها نور القمر ,, شط البحر ,, والليل في فرحه عريس ,, ليلة خميس

تخرج من منزلك لتحصل على وجبة عشاء تستغرق منك الرحلة بالأحوال الطبيعية من ساعة إلى ساعة ونصف مع اللف طبعا ولكن أن تخرج في ليله خميس ,, هذا الذي لا يمكن تحمله!!

وكأن الرياض حكمت على سكنها بالطرد ، فلا يبقي ساكن إلا وتجده ماسك سرى في أحد تلك الشوارع والتي يطلق عليها ( هاي وي) ومع هذا لا يمكن أن تتقدم خطوة واحده حتى تمر 3 دقائق ,, وأنت وحظك يا تلحق ولا ما تلحق !!

وما أن تصل للمطعم بعد مرور ساعة أخرى تتفاجئ أن النادل يخبرك وبكل أسف بأن المطعم ممتلئ لتذهب لمكان أخر وساعة اخرى، ولعل هذه هي الحكمه من تواجد أكبر عدد ممكن من المطاعم في شارع التحليه فقط ,, هذا ما لم تكن جميع مطاعم الرياض هناك اصلا !

وهنا يأتي دور العلاقات الاجتماعية , فالزبون الذي يتردد بشكل مستمر أو يومي ليس كمن يأتيهم مرة بالعمر، كأن تكون خطيبته الحبيبه اخبرته برغبتها الشديدة للذهاب لذلك الشارع العجيب والذي تسمع به ولا تراه بحكم أن أغلب العوائل المحافظه يرون أن فيه مفسده لبناتهن حين يذهبن اليه !!

لست أنتقد هنا طبعا فأنا من المؤيدين للحرية الشخصية وحسب ما تستدعيه الحاجه في التربيه ، ولست ممن ينادي بحريه الفتاة فقط للذهاب للتحليه !!

وإنما اقول ان بعض الفئات ترى فيها مفسده، لذا أقابل وأرى العديد من الفتيات حين ترتبط تطلب الذهاب لكل ما كانت تسمع به ولا تراها !!
وبحكم أن العريس يريد الظهور دوما بصورة البطل المغوار والجني بمصباح علاء الدين فلن يمانع أبدا ما دام أن طموح زوجته الجديدة لا يتعدى حدود التحليه كسياحة داخليه وأبها والطائف كاسياحه خارجيه !!.

وبالعوده لموضوعنا فعلى فرض أن علاقتك جيده بمطعم ما، فإنك سوف تدخل من البوابة لتجد عشرات الأسر تقف وتنتظر دورها بالحجز خوفا منها أن تخرج لمكان أخر فتعود بخفي حنين.

ومن ثم تجلس على المائدة بعد كل هذا العناء, ليصل النادل ويسجل ما تريده من طعام وحين يهم بالذهاب يغلق عليك ستائر الغرفة الصغيرة التي إحتوتك أنت ومن معك .
وبعد الإنتهاء من هذا العشاء الممل تعود للمنزل وقد أمست الساعة الواحدة فجرا !!

ألم ترى ماذا حصل ؟ أكثر من ثلاث ساعات ضاعت في البحث عن مكان أصغر من ربع غرفة نومي ولا يقبلون بنا الا بـ ( واسطه ) وكل هذا من أجل الحصول على عشاء قد لا أستطيع تصنيفه من الدرجة الثانية أو أقل.
وحين أقراء أو بالأصح أتذكر ما كتبت وأقارنه بالواقع أجدني مختصرة معظم تلك الأحداث، وإختزلتها على شكل حلقات تلفزيونية يومية قد أفكر بنشرها في كتاب ينتهج اسلوب رجاء الصانع بالكتابة وأسميه ( مطاعم الرياض ) أو ( تحلية الرياض) أو حتى
( روتين الرياض ) !!

أترك موضوع إختيار عنوان كتابي لحين الإنتهاء من كتابة مقدمة ذلك الكتاب، لأن النظام السائد هو ( العشاء للاقوى )

:)



هناك 7 تعليقات:

  1. لا ابشرك حتى في اللاتنظيم غير منظمين!
    ما هذا التفائل العجيب

    ردحذف
  2. اولا : انا اجد اننا منظمين جدا بامور اللاتنظيم بدليل ان لكل حدث قائم راح تجد له ردت فعل موحده من قبل الشعب كله
    وان سالت ليش قالوا هذا الي المفروض يصير
    زي موضوع الخروج للدوام بتاخير 5 دقائق وتصير زحمه الشوارع وان سالتهم ثاني يوم قوم بدري ولا تتاخر قال لك لا المفروض اصحى 7:35
    وكان هذا فرض وسنه
    مثال اخر
    جميع المراجعين للدوائر الحكوميه يبداون بالمراجعه من الساعه 10:30 الى 12:30
    مع ان الدوام من 8 الى 2
    مثال اخر ؟؟ D:
    احنا الحرم مستحيل نروح للعرس قبل 11 مع ان البطاقات تقول 9:30
    لان الطقاقات مستحيل يشرفون قبل كذا
    وكاننا رايحين نقابل الطقاقه ومالنا شغل باهل العرس الي تعنو وعزمونا

    شفت شلون احنا شعب منظم جدا باللاتنظيم :)

    ثانيا : شكرا لك انك متابع لمدونتي البسيطه والي ما احد يدري عنها غيرك
    :)
    تقدر تقول انك القارئ الوحيد الذي يعلم بما يجول بخاطري من انتقادات بسيطه خوفا من الافصاح عنها فايطلق علي لقب ( نقاده ) او ( ذات النظره السوداويه )
    اشكر لك اهتمامك :)

    ردحذف
  3. فالزبون الذي يتردد بشكل مستمر او يومي ليس كمن ياتيهم مرة بالعمر نتيجه ان خطيبته الحبيبه اخبرته برغبتها الشديده للذهاب لذلك الشارع العجيب والذي تسمع به ولا تراه بحكم ان اغلب العوائل المحافظه والمتزمته يرون ان فيه مفسده لبناتهن من الذهاب اليه !!

    ::::::::::::::::::::

    الأخــت الـكـــريـمـــة
    أماني العجلان
    ::
    :
    قراءة لواقع أغلب الأحداث وتصور قريب لكل ما قد ينتج من الحدث..
    مقال رائع وأسلوب إنتقادي بسيط يحملنا إلى جمال الحرف وعبق الكلمة..
    ،،
    هنيئاً لكِ بما يحتويه حرفك وصفحة مدونتك
    ،،
    ،،
    أخوك السبيعيR

    ردحذف
  4. أماني أنتي أنسان صحيحة ولاكن تعيشين في المجتمع الغلط وأتمنا أن الطرق تنفتح أمامك والحياة تطمئنك بلخير والسعادة هاذا الذي أقدر أن أقوله لكي لمعرفتي الجيدة بكي منذو نعومت أضافرك من أنا أذهبي الا عام 1998م وسوفا تتذكريني أنا وأخوتي الأثنين من أنا أتركها لكي

    ردحذف
  5. أم خالد هااااااااااااااااااااااااي

    ردحذف