بحث هذه المدونة الإلكترونية

أنا وأخي على إبن عمي.. قطر إبن عم مؤذي

نعم لغتنا اليوم ساخرة ضد الشقيقة الصغرى ⁧‫#قطر‬⁩ بسبب تعنت حكومتهم وإصرارهم على نقض الثوابت ودعمهم لنظريات الفوضى والحركات الإنفصالية ودعمهم المستمر لكل ماهو مخالف للأعراف الدبلوماسية وحق الجيرة وإستخدامهم للعمق الأسري والتاريخي كدرع واقي لهم.‬
‫تعلم حكومة ⁧‫#قطر‬⁩ أهمية الترابط الذي يجمع دول الخليج بالعوائل القطرية واللعب على هذا الوتر نجح في ازماتنا معهم طوال ٢٢ سنة اخرها كان بسحب السفراء عام ٢٠١٤ وماتم به من توقيع إتفاقيات.‬
‫سياسيا الأمور تدار من قبل خبراء الدول المقاطعه ولكن علينا أن نعلم جيدا بإن دعمنا لقرارات حكوماتنا ماهو إلا تسجيل موقف كمواطنين.‬
‫نحن جميعنا جنود لهذا الوطن ونتبع قادتنا وبرقابنا بيعة ولكن الكثير يجد صعوبة في قبول فكرة الصدام مع دولة نشأنا على احترامها ضمن منظومة "خليجنا واحد وشعبنا واحد"‬
‫نحن الأن نعايش حقبة تاريخية ذات أدوات إعلامية وإلكترونية تعطي أشكالاً لإدارة الصراعات تختلف كلياً في طريقتها عن تلك الصدامات التي كانت تحصل بين قبائل الجزيرة العربية قبل ١٠٠ عام أو يزيد، ولكنها تتفق في النتائج المرجو الوصول لها.‬
‫إنك اليوم تصارع فكره، ولكن إختار الصف الذي تؤمن به ثم قاتل من أجله بشراسة، فهذه هي الحياة إما غالب أو مغلوب.‬
‫ستتوالى الكلمات تردعك عن فعل الأمر "الأصح" أمام ما يرونه "صحيح" ولكن إستحضر الماضي القريب حين إجتاحت العراق أراضي الكويت وبالرغم من وجود كم هائل من الروابط الأسرية والإمتداد التاريخي إلا أن تعنت النظام العراقي لم يمنعهم من إحترام هذا العمق التاريخي والأسري والجغرافي!!
وبالبحث في تلك الفتره ستجد ان إجتياح الكويت سجل مواقف لأشخاص مؤثرين كالممثلين والفنانين والعاملين في دولة الكويت بجميع قطاعاتها، حتى إنقسموا بين داعم لقوات الإحتلال العراقي وبين رافض لها.‬
‫إذا قرر كل شخص فينا "ترك السياسة لأهلها" فكيف سننتصر في معركة أهم أهدافها "تقويم سلوك منحرف" وليس القضاء على منظومة دولة شقيقه.‬
‫لكل دولة حقها السيادي والمستقل ضمن مصالحها مالم تجلب الضرر للأخرين، واليوم نجد أن جل الحركات الإنفصالية الثائرة داخل ⁧‫#السعودية‬⁩ يقف خلفها النظام القطري المحتمي خلف جدار العلاقات الأسرية.!!
حتى #البحرين و #الكويت و #الإمارات لم تسلم من تلك الفتن، بل نجد الذراع القطري ممتد في كل أزمة داخليه داعما كل حركه تمرد،دون أن تجد سببا منطقيا لهذه الأفعال بحق الأشقاء المجاورين!!
‫إذا أراد إبن عم لك كسر صورة المرجع العلمي الديني المتمثل في "هيئة كبار العلماء" ليختزل صورة العالم في مشايخ الإخونجية أصحاب الأفكار السياسية التخريبية فكيف سترضى به؟! ‬
‫اليوم يوجد في قطر ثلاث قوى عسكرية متضاربة المصالح، في مساحة لا تتجاوز ١١ الف كم٢، تقبع على تلك القطعه الصغيرة قوات امريكية تركية إيرانية!!‬
‫للشقيقة الصغرى الحق الكامل في رسم حدود علاقتها الخارجية، لكن أن تجلب عدونا لباب بيتنا وتريد منا أن نقف صامتين !!
‫نحن الأن على أعتاب مرحلة أستطيع إختزالها بمثل قديم "أنا وأخي على إبن عمي، وأنا وإبن عمي على الغريب".‬
‫لذلك أنصحك أن تضبط بوصلة مشاعرك نحو ولي أمرنا فقط ونثق تماما أن من خان العهد وغدر بالأقربون لا يستحق سوى العقاب وأبسط العقابات المقاطعه.
لأن كبيرنا يقف اليوم موقف الأب المربي لإبنه العاق، حتى وإن كلفه ذلك أن يقسوا عليه ويضغط بشده، وثق تماما أيها المواطن بأنك جندي للوطن ولو بكلمة، ولا تترد بنشر وفهم كل ماحصل أو سيحصل، لأنك قد تكون نسيت معاهدات حدثت بالماضي القريب لذلك على الأغلب غاب عنك سلسة أحداث حدثت بالماضي او تحدث الأن لكن لم تكشف عنها بعد.‬
‫لا تكن قاسيا فتكسر ولا لييناً فتعصر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق