بحث هذه المدونة الإلكترونية

On Twitter #halfsaudis



لمن هم أنصاف سعوديين ,, ويحملون دماء غير سعوديه ويفخرون بذلك يوجد لسته على تويتر يمكنكم الإنضمام لها عبر الرابط 




بدأت الفكره من الأحاديث الشيقه التي كنا نتجاذبها عن امهاتنا وتربيتهم لنا عبر الموقع الإجتماعي تويتر
وفعلا عقدت العزم وبعد تشاورات مع أصدقائي التويترين للبحث عن أسم مميز للوسم ( هاش تاق )، حتى انهت العزيزة إسراء عسيري @eassery البحث باقتراحها اسم انصاف السعوديين Halfsaudis.
كانت لحظات لا تنسى من المتعة تهافتت الأحداث على الهاش تاق دون توقف، تخللتها العديد والعديد من التعليقات المضحكه رغم أنها كانت يوما ما سبب في انزعاجنا حين كنا صغارا، وتسابق المغردون ( المهجنين ) ليلقي كل منهم ما في جعبته من قصص وحكايا لا تنسى وبقيت مرتبطه بنا حتى أيامنا هذه.






تراوحت حكاوينا ما بين المجهودات التي بذلناها في قدرتنا على إستيعاب سبب أختلافنا عن زملائنا حين كنا صغارا، وعن ما كنا نسمعه من انتقاد سواء من جهة الأب أو الأم فكلا الطرفين يرون أننا مختلفون عنهم،








 حتى أسماءنا أو أسماء أهلنا كان له جانب من الحديث.






ازدواجية اللهجات وإتقانها كانت من أكثر ما استحوذت عليه عقولنا الصغيره أثناء مرورنا بمرحلة تكوين الصداقات والمدرسة، كما يرى البعض مننا انهم استطاعوا التأثير بلهجتهم على الأجيال التي اتت بعدهم.
وكان لموضوع الأكل الجانب الأكبر، فتفننا بشرح ما كانت تحويه سفرنا من اطعمه قد لا تكن معروفه للجميع، حتى أساليب العقاب التي طبقت علينا ، وبعض المواقف المؤلمة التي تركت أثرها في احدنا ذات يوم أخذت نصيبها من النقاش.




وكان هناك العديد من المغرديين الذين أحبوا مشاركتنا مشاعرنا بكل العبارات اللطيفة سواء من ذكر صداقات مروا بها او اعجابهم بأحدى العادات أو التصرفات التي كنا نقوم بها، او انهم اضافوا على مانحكيه تجاربهم معنا سواء كانت سلبية أو ايجابية، حتى ان احداهن قالت في تعبيرها عن شعورها بالتعجب وكأننا اوحينا لها بأننا مصاصي دماء، وكان هذا مضحك حقا.






كما اتفق الأغلب على الأشخاص المهجنين هم أكثر ابداع وحيوية ونجاح في حياتهم الدراسية او العملية ، والتي كانت نتيجه الخلط بين مجتمعات مختلفه شكلت لنا هوية ذات طابع مميز لا يخفى على احد، ولا نقصد الشكل بل حتى بأسلوبنا وطريقة تفكيرنا وما نتقبله وما نجهله عن مجتمعنا الأصلي من عادات وتقاليد، بل ان البعض لم يجد حرجا في انه تربى لا يعرف ما هي الطبقات الاجتماعية القبلية بالبلد.




وإنتقد البعض موضوع الهاش تاق من باب انه يدعوا للعنصرية والسخريه من المهجنين او أصحاب الدماء النقية، لكننا نقول لهم نحن نقلنا لكم اخبارا عن حياتنا بشكل مجرد لا تحمل اي تشويه لجانب منا على حساب الأخر.
ولتعلم ان كوننا أشخاص مهجنين نحمل دماء سعوديه واخرى ( عربية او اجنبية ) لا ينفي إنتمائنا للوطن، لكنه يضفي علينا نكهة جديده،
  كما أننا تربينا على حب وطننا وأصولنا ، فلن ننسى يوما أن أمهاتنا كانوا دائما وبأصوات تملئها الفخر والعزه ( يا أبني / بنتي أنت سعودي )، فكبرنا ونحن نفخر بأننا سعوديين.
 فهل يمنعنا هذا من الفخر بأننا نحمل دماء غير سعوديه؟






وأختمها بعباره دوما ما ترددها اختي 


تؤبر ألبي .. يا بعد تسبدي :)


دمتم بود 
وكل عام وأنتم بخير ...

هناك 3 تعليقات:

  1. ماشاء الله عليك. جدا جدا رائع بيعئد .حبيت هالتقرير ..

    ردحذف
  2. هههههههههههههه تقرير رائع .. اهم شي انك حاطه خط تحت كومنتي :P

    ردحذف
  3. جميل جداَ وراق لي الكثير ♡
    قهر تمنيت معكم مشان أحكيلكم عنن جددتي وأصولها العراقيه السوريه الأرمنيه
    حنان

    ردحذف